قطر .. لؤلؤة الخليج العربي

الدوحة – خالد عرابي

عرفت دولة قطر منذ سنوات بعيدة بأنها موطن لصيد اللؤلؤ، كما وعمل كثير من القطريين أنفسهم بمهنة صيد اللؤلؤ الذي شكل في فترة من الفترات أهمية كبيرة لبعض المواطنيين إذ كان بمواسمه المختلفة مصدر دخل لهم .. ولذا يصف البعض دولة قطر بأنها لؤلؤة الخليج .. ورغم صغر مساحة الدولة، ونهضتها الحديثة إلا أنها وخلال فترة وجيزة استطاعت أن تجعل لنفسها مكانة على الخريطة العالمية والسياحية، فأصبحت تعج بناطحات السحاب والأبراج، علاوة على انتشار العديد من سلاسل الفنادق العالمية الفاخرة والأسواق التراثية والمجمعات التجارية .

زرت قطر مؤخرا ورغم كونها زيارتي الأولى لها، بمعنى أنني لا أستطيع أن أقارن ما شاهدته فيها من طفرة حضارية ومعمارية بفترات زيارات سابقة لها، إلا أنني أستطيع أن أقول أن البلد تشهد نهضة تنموية وعمرانية وحضارية كبيرة ويستطيع السائح والزائر لها أن يلمسها منذ الوهلة الأولى ومنذ أن تطأ قدمه الدولة، خاصة من كم المشاريع المعمارية التي تشهدها في ضوء الاستعدادات الجارية على قدم وساق لكأس العالم «مونديال 2022» .وتتميز السياحة في قطر والتي يتركز كثير من معالمها في العاصمة الدوحة بأنها تضم العديد من المعالم السياحية التي تجمع ما بين السياحة التراثية والثقافية والنهضة الحديثة، وما بين المعالم الحضارية والمعمارية الحديثة، ومن خلال جولتي بها والفترة الطويلة التي أمضيتها بها أستطيع أن أرشح للسائح والمسافر إلى قطر عدد من أبرز المعالم السياحية والتي ينبغي عليه زيارتها، كما أن من لم يزرها يعتبر لم يزر قطر خاصة المعالم التي يقال بأنها علامات مميزة للدولة ومنها على سبيل المثال لا الحصر المتحفين الإسلامي والوطني، سوق واقف، حي كتارة، وجزيرة الؤلؤة وغيرها الكثير، كما يوجد بها العديد من مراكز التسوق المشتركة وهي الخور مول، مركز الخليج، لاجونا مول، مول قطر، ولاندمارك مول وسيتي سنتر وغيرها .

ومن العلامات البارزة في العاصمة الدوحة الفنادق وخاصة الفاخرة والشهيرة بتوسعها الرأسي وأبراجها الشاهقة التي يزيد كثير منها عن العمسين طابقا، ولذا تعد الفنادق أحد آليات الجذب الأساسية للسائحين القادمين إلى الدوحة من مختلف دول العالم، فضلا عن أنها تستخدم لاستيعاب الأعداد الكبيرة للزائرين المتوقع قدومهم إلى دولة قطر في ظل تواصل الاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.. ولذا تعطي مجموعة فنادق ماريوت العالمية الشهيرة أهمية كبيرة لتوسعاتها ونشر العديد من سلاسل الفنادق الفاخرة التابعة لها في الدولة ومنها: فندق لاكشوري كولكشن المسيلة والذي أفتتح مؤخرا وفنادق ريتز كارلتون، وسانت ريجس، و جي دبليو ماريوت، و ماريوت، و دبليو، وشيراتون، وقد قامت المجموعة منذ فترة بإقامة جولة إعلامية ضمت العديد من الإعلاميين من عدة دول من حول العالم للاطلاع على ما تزخر به قطر من إمكانيات فندقية عالمية فاخرة وخاصة العلامات الفاخرة التابعة لمجموعة ماريوت كما أنها تسعى بذلك للترويج لقطر سياحيا خاصة مع الاستعدادات الجارية لمونديال كأس العالم 2022 .

متحف الفن الإسلامي

وهنا نرشح لمن يزور قطر عدة معالم سياحية لابد من زيارتها ومنها: المتاحف وأبرزها متحف الفن الإسلامي الذي يعد واحد من المتاحف المميزة في قطر، ويعرض المتحف مجموعة من أروع الفنون والمشغولات الإسلامية من مختلف الدول الإسلامية، ويحرص المتحف على جذب اهتمام مختلف الزوار من خلال برامج المعارض الخاصة والمتنوعة بشكل مستمر، كما ويضم العديد من الأعمال والمنسوجات اليدوية الجميلة والتي تعبر عن الحقب التاريخية التي تعاقبت على الأراضي العربية والإسلامية.. وقد تم افتتاحه في 2008 ويوفر المتحف للزائر رحلة حضارية مثيرة وممتعة تتيح له معرفة بآثار الفنون الإسلامية الممتدة على مدى الـ 14 قرنا الماضية.

متحف قطر الوطني

هناك عدد من المتاحف الأخرى ومنها: متحف قطر الوطني الذي افتتح في مارس 2019، ومن أبرز ما يميزه مظهره الخارجي، حيث تم تصميمه على شكل وردة صحراوية ليكون تحفة معمارية فريدة في قطر، وقد بني كملحق لقصر مرمم بني أساسا في بداية القرن العشرين من قبل الشيخ عبد الهم بن جاسم آل ثاني الذي اتخذه مسكنا لعائلته ومقرا للحكومة خلال 25 عاما تقريبا، ومن خلال معروضات المتحف يمكن التعرف على تاريخ دولة قطر وبعض المحطات في حياة دولة قطر قديما، بالإضافة إلى منصات العرض المرئي التي تعرض تاريخ قطر للزوار .

وهناك المتحف العربي للفن الحديث ويقع في مدينة الدوحة التعليمية، ويضم معارض فنية عصرية وبرامج توضح الفن المعاصر من المنظور العربي. كما أن هناك متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، الذي يضم مجموعة من المعروضات التي يصل عددها إلى أكثر من 15.000 قطعة تغطي مواضيع الفنون المختلفة والحرف اليدوية والأدوات المستخدمة.. وهناك متحف قطر الأولمبي والرياضي والذي يجسد علاقة قطر بالرياضة، كما يعد متحف المستشرقين في قطر الأول من نوعه، وهو مكرس للاستشراق الذي يشكل حقبة مهمة في تاريخ الفن حيث يعكس انطباعات الفنانين الغربيين حول الحضارات الشرقية.

وهناك متحف السلاح الذي يعد من الأماكن التي تثير اهتمام عدد كبير من السياح، فهو يتميز بوجود أنواع مختلفة من الأسلحة المعروضة التي تعطي فكرة عن طريقة الصنع التي تتميز بالبراعة والخبرة العالية لمن حملها، ومن أهم وأشهر أنواع الأسلحة الموجودة فيه هو خنجر لورنس الشهير .

الحي الثقافي “كتارا”

ومن المعالم البازة في الدوحة أيضا الحي الثقافي «كتارا» والذي يعد واحد من المعالم المهمة، فهو يعكس إرثا حضاريا وفنيا ومعماريا، وهو مكان تجتمع فيه الثقافة والإبداع، وتحفل مسارحه وقاعاته بعروض متنوعة حيث يقام به على مدار العام العديد من الحفلات الموسيقية والعروض والمعارض الفنية.. ويأتي من بعده «سوق واقف» وهو سوق تراثي تقليدي ويعد من أكثر الأماكن التي يزورها السياح في الدوحة ويعد بمثابة فرصة لاختبار الحياة التراثية في قطر، وذلك لأنه يعكس تاريخ الدوحة ونمط الحياة التي كان يعيشها سكانها قبل مئات السنين، وأهم ما يميز هذا السوق أنه صمم بطريقة تقليدية، رغم أن بناءه تم في الوقت المعاصر، حيث تم إضافته إلى السوق القديم الذي مثل وما زال يمثل المركز الاجتماعي للمدينة، ويضم الكثير من المحال التجارية التي تبيع المنتجات، والبضائع، مثل: التوابل، العطور، العود، الأقمشة، القطع التقليدية التراثية، الهدايا التذكارية، والمجوهرات .

قلعة الزبارة و “أسباير”

تعد قلعة الزبارة من المعالم التراثية أيضا، فهي مدرجة ضمن قائمة منظمة اليونيسكو لمواقع التراث العالمي، وتتألف من قلعة الزبارة التي تم ترميمها بمنتهى الحرص مع المناطق الأثرية المحيطة التي تبلغ مساحتها 60 هكتارا. ويغطي موقع الحفريات بها بقايا مدينة الزبارة الساحلية التي كانت من أهم مراكز الغوص للبحث عن اللؤلؤ .

أسباير: تحتضن قطر كذلك واحدا من أهم المراكز الرياضية في العالم والمتمثلة بمدينة قطر الرياضيةASPIRE Zone، وهي مجمع عالمي المستوى للرياضة والترفيه والاستجمام واللياقة الصحية، وقد سبق أن تدرب فيه فريق المنتخب الإنجليزي لكرة القدم.

كورنيش الدوحة

يعد كورنيش الدوحة المتنزه ذي الواجهة المائية الممتد حول خليج الدوحة على مساحة سبعة كيلومترات، ويوفر الكورنيش إطلالات خلابة على المدينة لتشمل الأبراج الشاهقة ومركز أعمال المدينة والمجسمات البارزة لمتحف الفن الإسلامي. وتعكس القوارب الخشبية التقليدية المتجولة في مياه الخليج الصافية سحر ماضي المدينة وعبق تاريخه، كما يوفر الكورنيش مساحة طبيعية للتنزه خالية من حركة المركبات.

اللؤلؤة

تعتبر جزيرة «اللؤلؤة» من أهم المحطات التي يجب التوقف عندها وبها في قطر فهي أهم ما يميزها أنها من صنع الإنسان وتقع على ساحل الخليج الغربي، وتمتاز باليخوت المصفوفة على طول المارينا وبالأبراج السكنية الشاهقة والفلل والفنادق، إضافة إلى متاجر العلامات التجارية الفاخرة، كما أن هناك خور «العديد»، وهو أحد العجائب الطبيعية الرائعة في قطر، ويسمى بالبحر الداخلي، وذلك لتواجد البحر فيه في قلب الصحراء .