بركة الموز.. بوابة الجبل الأخضر

مسقط – خالد عرابي

تزخر ولايات السلطنة المختلفة بالعديد من المعالم السياحية التي تجعل كل منها وجهة بذاتها تجتذب السياح من كل صوب وحدب، وحتى مدنها و نياباتها وقراها لديها خصوصيتها ولذا ففي هذا الباب «مرحبا بكم في ولايتي « نسلط الضوء من خلال أحد أبناء الولاية عليها سياحيا أو حتى على إحدى مدنها أونياباتها وحتى إحدى قراها فيحدثنا عن معالمها وعن سبل التعامل مع السياح و غيرها من قصص وحكايات عنها.. وفي هذا العدد سيأخذنا على السالمي في جولة إلى نيابة «بركة الموز».

بقول السالمي: أهلا وسهلا بكم في نيابة بركة الموز التي تقع بولاية نزوى، بمحافظة الداخلية وقال بأنها يصفها البعض بأنها بوابة الجبل الأخضر الذي يقع على شمالها.. وعن تسميتها بهذا الأسم قال: سميت بهذا الاسم بسبب تجمع مياه الأودية والشعاب المحيطة بها حيث تكونت بركة مياه من تربة خصبة مهيأة للزراعة بأصناف عدة من المزروعات المنتجة، ويقال بأن أهالي المنطقة في تلك الحقبة الماضية إلى زراعة أشجار الموز لما تحتاجه من وفرة للمياه ولسرعة نموه وقيمته الغذائية والاقتصادية.



يقول السالمي: تتميز منطقة بركة الموز بطبيعتها الجميلة والخضرة والزراعة والأشجار فحسب بل تميزت أيضا بمواقعها السياحية الكثيرة التي جعلت منها وجهة سياحية فريدة ومنها: حصن بيت الرديدة، الذي يقال بأن الهدف من بنائه كان الدفاع عن بركة الموز، ويعد واحد من أبرز المعالم الأثرية والتاريخية الفريدة بالمنطقة وهو عبارة عن طابقين بارتفاع يصل إلى 14 مترا ومساحة قطره 127 مترا ويحيط به سور، وتخفي أجزاء جدرانه السميكة ذات الأبراج المشيدة من أجر الطين بداخلها نمطا معماريا أنيقا وفريدا من نوعه ويكشف عن أقواس متعددة النصوص وسقوف مطلية، ونقوش من الجص متقنة الرسم والروعة.. وكما ذكر فإنه أحد الحصون القديمة في السلطنة، والذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن السابع عشر، حيث يقال بأنه قام ببنائه الإمام سلطان بن سيف اليعربي ثاني أئمة الدولة اليعربية الذي تولى الإمامة في الفترة من (1649- 1679م) وجدده ووسع فيه السيد محمد بن الإمام أحمد بن سعيد.

بيت الرديدة
وبسؤاله عن تسمية بيت الرديدة بهذا الاسم قال: يقال بأنه جاء ذلك نظرا لقربه من سد قديم لرد مياه الأودية عن بركة الموز، ويقع الحصن على بعد 24 كيلو متر من نزوى، في بداية وادي المعيدن ويجمع بين عناصر فن البناء المعماري الدفاعي، والمحلي التقليدي.. وتم تحويل حصن بيت الرديدة إلى متحف للأسلحة التقليدية، وهو يحكي التدرج التاريخي للأسلحة التقليدية في عُمان. ويمر بالحصن فلج الخطمين الذي ينبع من الجبل الأخضر والمدرج ضمن قائمة مواقع التراث العالمي باليونسكو.

ونصح السالمي بزيارة فلج الخطمين وقال يقع محاذيا لبيت الرديدة، ووصفه بأنه من أشهر الأفلاج هناك خاصة وأنه تم إدراجه ضمن قائمة التراث العالمي، وأنه يتغذى من وادي المعيدن الذي يتميز بغزارة وتدفق مياهه أثناء هطول الأمطار ويبلغ طوله الكلي حوالي 2450مترا.. وقال بأن نيابة بركة الموز تضم العديد من الأماكن الأثرية التي تنتشر في أرجاء النيابة ومنها الأبراج مثل برج « العقبة والصافح والشريعة والحيل والخزينة وبرج المقاصير وهناك المساجد مثل: مسجد اليعاربة ومسجد الولجة، كما أن هناك الحارات القديمة مثل حارة برج المقاصير.