220 ألف زائر لولاية وادي بني خالد

مسقط – 7
ارتفع عدد زوار ولاية وادي بني خالد في محافظة شمال الشرقية إلى 220.230 (مائتين وعشرين ألفا ومائتين وثلاثين) زائرا وذلك بحسب الإحصائيات الصادرة عن وزارة السياحة بنهاية العام 2019، وذلك لتمتع الولاية بالعديد من المقومات السياحية ومنها البرك المائية التي تشهد تدفق الزوار على مدار العام للتنزه والاستمتاع والسباحة وممارسة الرياضة.

وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الزوار العمانيين للبرك المائية خلال 2019 بلغ حوالي 65.476 (خمسة وستين ألفا وأربعمائة وستة وسبعين) زائرا، بنسبة ارتفعت بمقدار 17.8% مقارنة بعام 2018، ويشكل الإماراتيون أبرز الزوار الخليجيين للبرك بعدد 171 (مائة وواحد وسبعين) زائرا، يليهم البحرينيون بعدد 161 (مائة وواحد وستين) زائرًا، ومن الجنسيات العربية الأخرى شكلوا 7.245 (سبعة آلاف ومئتين وخمسة وأربعين) زائرًا.

وشكل الزوار الأوروبيون ما يقارب 88.662 (ثمانية وثمانين ألفا وستمائة واثنين وستين) زائرًا، بالإضافة إلى 54.634 (أربعة وخمسين ألفا وستمائة وأربعة وثلاثين) زائرًا آسيويًا، و 3.678 (ثلاثة آلاف وستمائة وثمانية وسبعين) زائرًا أمريكيًا.
وشكل الربعان الأول والأخير من 2019 فترة الذروة حيث كان الأكثر تدققا للزوار على البرك المائية، إذ شهد شهر نوفمبر ازديادًا في أعداد الزوار العمانيين فقد بلغ عددهم في 10.529 (عشرة آلاف وخمسمائة وتسعة وعشرين) زائرًا.. وقال مدير ادارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية طلال الشعيبي: تعد البرك المائية إحدى أبرز الواجهات السياحية التي تجتذب الزوار لوادي بني خالد من مختلف الجنسيات على مدار العام للتمتع بالطبيعة الجميلة والمتنوعة وقضاء أوقات ممتعة. وأضاف الشعيبي: تشهد ولاية وادي بني خالد إقبالا متزايدا على البرك المائية من قبل السياح؛ نظرا لما تتمتع به من تنوع مائي وأحيائي، وتعد إحدى الوجهات السياحية الرئيسية على خارطة السياحة العمانية التي يرتادها السياح على مدار العام.

الطبيعة الجبلية
وأشار الشعيبي إلى أن الطبيعة الجبلية للولاية ساهمت في إيجاد العديد من الأنشطة والفعاليات التي تسهم في جذب السياح طوال العام. مضيفا: تكمن الأنشطة التي يقوم بها الزائرون لولاية وادي بني خالد في سياحة المغامرات ومختلف الرياضات والاستجمام سواء في فترة الصيف أو في فصل الشتاء، كما أنه توجد في البرك المائية كميات من الأسماك التي تشكل عامل جذب من خلال إزالتها للجلد الميت في القدم وهو يعد من الأنشطة التي يقبل عليها السياح في بعض الدول المشهورة سياحيًا، موضحًا أن السياحة الطبيعية تستهوي الرياضيين لممارسة الرياضات منها تسلق الجبال والمغامرات وغيرها.

واستطرد مدير ادارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية قائلا إن كهف “مقل” الذي يقع عند أعلى الروافد العليا من البرك المائية في ولاية وادي بني خالد، يعد أحد أبرز المزارات التي يمارس فيها السائح رياضة المشي على الأقدام من منطقة البرك المائية الى مدخل الكهف، كما أن الفعاليات السياحية والمناشط التي تقام في الولاية أسهمت بدور كبير في استقطاب أكبر عدد من السياح في منطقة البرك المائية خلال العام المنصرم.

وتمتلك الولاية العديد من المميزات التي تشكل دافعا لاستمرار الحركة السياحية طوال العام ومن أهمها الأودية بالولاية دائمة الجريان طوال العام، حيث يتدفق ماؤها عبر ممرات ضيقة بالجانب الجنوبي من جبال الحجر الشرقي.

مشاريع استثمارية

ويمكن للمواطن استغلال هذه المميزات من خلال الاستثمارات في مشاريع تجذب السائح والزائر للبرك المائية ولا تضر بالبيئة المحيطة بها لتشكل دخلاً إضافياً للمواطن مما ينعكس إيجابًا على الناتج المحلي.. ويقول مدير إدارة السياحة بمحافظة شمال الشرقية: إن وزارة السياحة منحت الموافقة لأحد المواطنين لاستثمار قطعة أرضه التجارية المطلة على منطقة البرك المائية للبدء في بناء استراحة سياحية تتكون من 12غرفة فندقية مع توفير ساحة مواقف لقاطني الاستراحة، كما يتوفر بمنطقة المواقف بالبرك المائية مطعم (متنقل) لأحد المواطنين يخدم الزوار.

وحول الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة السياحة لحماية الزوار من المخاطر في البرك المائية ذكر الشعيبي أن الوزارة قامت بتجديد التعاقد مع شركة شاطئ العرب للسياحة لتقديم خدمات الإنقاذ والإسعاف بالبرك المائية بمنطقة مقل بولاية وادي بني خالد؛ نظرا لتدفق أعداد كبيرة من السياح على الموقع بشكل مستمر، كما أن جميع طاقم الشركة من العُمانيين المختصين بالإنقاذ والإسعاف حيث يبلغ عددهم 7 موظفين من أبناء الولاية.

البيت الحرفي العُماني

وتزخر ولاية وادي بني خالد بالعديد من الحرف التقليدية، إذ يعد البيت الحرفي العماني في مركز الولاية أحد المزارات السياحية ويعرض أعماله الحرفية كالسعفيات والفضيات والمشغولات اليدوية والتي تنوعت في أشكالها وأحجامها من طاولات سعفية وعصي إضافة إلى أدوات الزينة والهدايا وصناعة البخور والعطور والإكسسوارات وغيرها من المنتوجات الحرفية، ويوجد بولاية وادي بني خالد بمحافظة شمال الشرقية مركز القرية الحرفية ويعمل به عدد من أبناء وبنات الولاية لإنتاج السعفيات بأشكال متنوعة ذات الاستخدامات المتعددة.

وتسعى وزارة السياحة إلى تعزيز مساهمة السياحة في إضفاء قيمة مضافة للمجتمع من خلال السماح للشركات الطلابية التابعة لمدارس الولاية بعرض وبيع منتجاتهم الحرفية للسياح في منطقة البرك المائية من خلال توفير عدد من الأكشاك وأماكن للعرض مع إقامة حلقة تدريبة للطلاب حول كيفية جذب الزبون وأحدث السبل المتبعة للترويج للمنتجات الحرفية.