تجربة قيادة: فيراري ” بورتوفينو “.. سيارة السياحة الرياضية

مسقط – خالد عرابي

توصف فيراري “بورتوفينو” Portofino بأنها سيارة السياحة الرياضية GT وتتمتع بمحرك من ثماني أسطوانات بشكل V8 بقوة ضخمة تبلغ 600 حصان مما يخولها الانطلاق من صفر إلى 200 كيلومتر في الساعة في غضون 10.8 ثانية فقط، ومما يجعلها السيارة المكشوفة الأقوى التي تجمع بين مزايا السقف المعدني القابل للطي والصندوق الواسع ومساحة المقصورة الرحبة، بالإضافة إلى مقعدين خلفيين ملائمين للرحلات القصيرة، ولتقدم مزيجا فريدا من الأداء الباهر وتعدد الاستعمالات ومستوى مذهل من متعة القيادة.

وفي “تجربة قيادة” ممتعة للسيارة في شوارع مسقط وعلى طرق شارع السلطان قابوس الرئيسي وكذلك في طرق شانجريلا و يتي قدت السيارة وكانت مثالا فريدا من الثبات والتوازن، حتى وأنت تقودها على سرعات عالية جدا و في منعطفات و منحدرات تشعر بقمة الراحة و كأنك لا تمر بهذه النوعية من الطرق الصعبة و الوعرة.. كما أن أبرز ما يلفت النظر عند دخولك إلى مقصورة السيارة هو الاحساس بالفخامة الفريدة وتشعر و كأنك انتلكت كل تفاصيلها فكل ما تحتاج أن تتحكم فيه بالسيارة بين أطراف أصابعك وبكبسة زر بكل سهولة و يسر.

ويتميّز تصميم السيارة بالأشكال الدقيقة التي يتحلى بها الجانبين المنحنيين وبالخطوط الأكثر تماسكا. ويمر خطّ التواء من طرف غطاء المحرك على طول قوس العجلة الأمامي وعبر الباب، مما يكسب السيارة خطا وسطيا .. وتأتي السيارة بطلة هجومية مع قسم خلفي مائل (فاستباك) وتصميم يقسم السيارة إلى قسمين (two-box design)، وهذا شكل غير معهود في سيارة كوبيه مكشوفة مع سقف معدني قابل للطي. و يضفي هذا الشكل خطوطا أكثر أناقة لشكل السيارة الجانبي ويزيد من طابعها الرياضي من دون أي تأثير على ديناميتها ورقيّها.. ويتميز الشكل الخلفي بتصميم ثلاثي الأضلاع ُبرز طابع المتانة والاتساع الذي يتسم به القسم الخلفي من السيارة. وقد مكن هذا الحل الأنيق من تصميم قسم خلفي يخفي ببراعة الحيز المخصص لإيواء السقف المعدني. أما المصابيح الخلفية فباتت متباعدة، ولم تعد جزءاً من الصندوق، وهي تضمّ كل مكوّنات الإنارة في داخلها لتخفيف الوزن.

وينال الراكب شاشة لمسية خاصّة به متصلة مباشرة بالشاشة الأساسية وتعرض كل المعلومات المرتبطة بسرعة السيارة وسرعة دوران المحرك والسرعة المعشقة. ويمكن التحكم بوظائف نظام الترفيه عبر شاشة لمسية قياس 10.25 بوصة تقع في وسط لوحة التجهيزات على مسافة قريبة من السائق والراكب على حدّ سواء.. ومن العوامل المساهمة في زيادة الراحة في المقصورة التحسين الكبير في فعالية المكيف الذي زادت سعته بنسبة 20% مع تخفيف 8 ديسيبل من صوته. وأخيراً، عند كشف السيارة يقلل حاجب الهواء الجديد دفق الهواء فوق جسم الركّاب بنسبة 30 % مما يحدّ كثيرا من ضجيج الهواء في المقصورة.

المقصورة

تلقّت مقصورة Portofino بدورها عناية كبيرة في التصميم والتطوير لتتماشى مع الشكل الخارجي الأنيق والمنمنم الذي بمجرد النظر إليه يدرك الناظر أنها سيارة سياحة رياضية. وقد حدد فريق التصميم في فيراري بعض المتطلبات الأساسية المحددة لاعتمادها في المقصورة، أهمها التناغم الشكلي والوظيفي بين شكل السيارة الخارجي والمقصورة، والحدّ من الوزن، وزيادة الحيّز المتاح للركّاب. وعند النظر إلى المقصورة من فوق يظهر الترتيب المتناسق والمساحة المحسنة للمقعدين الخلفيين بوضوح. ويتميز شكل لوحة التجهيزات الأمامية بقسمين يضمّان كل المكونات التقنية وبجسر يربط نظريا بين منطقة العدادات واللوحة الوسطية بين المقعدين التي صُمّمت لتشكّل فاصلاً بين السائق والراكب.

ولطالما اشتهرت سيارات فيراري بالانتباه الشديد الذي يكنه المصممون لاختيار الموادّ والتزيينات وعمليات التركيب. ويبرز طابع Portofino الرياضي والأنيق في آن المتطلبات الكبيرة التي تفرضها عملية التصميم والابتكار بغية تحقيق أروع ما يمكن تحقيقه حتّى في أصغر التفاصيل، وذلك عبر الجمع بين العناصر والمواد المتطورة مع التركيب باليد واللمسات النهائية المشغولة يدويا.

ويحرص المقعدان بتعديل كهربائي بـ 18 وضعية على تأمين راحة كبيرة حتى في الرحلات الطويلة. وعلاوة على إمكانية تعديل المقعد والظهر طوليا، يمكن تعديل ارتفاع المقعد وزاويته والوسادات الجانبية والمنطقتين الوسطى والسفلية في ظهر المقعد. وعند الضغط على زر Comfort الذي يقع على جانب المقعد الأمامي تظهر على الشاشة أزرار التحكم بوسادة قعر المقعد التي يمكن تعديل طولها وبوسادات الدعم الهوائية على طرف ظهر المقعد ووسطه وبتدفئة المقعد.

وعلى غرار سيارات السياحة الرياضية الأخرى لدى فيراري، يضمّ “جهاز التفاعل بين الإنسان والآلة” HMI لوحة عدادات وشاشات TFT موزعة حول عداد سرعة دوران المحرك ضمن مجموعة عدادات كبيرة دائرية مقاومة للسطوع وتقع على محور المقود المتعدد الوظائف.

كوبيه رياضية

وقد صمم هذه الطراز للقيادة كل يوم، وهو قادر أن يتحول بكل سهولة من سيارة كوبيه “بيرلينيتا” (أي كوبيه رياضية) إلى سيارة مكشوفة تطرب آذان السائق بصوت فيراري الفريد وتمتع حواسه بمتعة قيادة رائعة حتى في ظروف القيادة اليومية. وقد خضع السقف المعدني القابل للطي RHT إلى إعادة تصميم شاملة وبات ينفتح وينغلق في 14 ثانية فقط حتى لو كانت السيارة تتنقل عند سرعات منخفضة، مما يجعل السيارة عملية أكثر فأكثر. ومن خلال إيلاء الانتباه إلى شكل التجويف الذي يستوعب السقف المعدني بات الصندوق يتسع لحقيبتين صغيرتين عندما تكون السيارة مكشوفة ولثلاث حقائب صغيرة عندما يكون مغلقا، مما يجعل من Portofino خيارا مناسبا في شتى الظروف لأنها تجمع بروعة بين التصميم والأداء والتكنولوجيا.

وكان من بين الملاحظات أيضا أن فيراري بورتوفينو تُجهّز بنظام “المقود المؤازَر الكهربائي” EPS الذي يؤدّي دوراً غاية في الأهمية في الإحساس الذي ينتاب السائق من خلال المقود عند قيادة السيارة. وتمّ تحسين استجابة المقود عبر منح المؤازرة شعوراً طبيعياً سلساً، فيما باتت إعادة العجلات إلى وضعيّتها الأساسية عملية دينامية تتماشى مع سرعة السيارة عند تحريك المقود.

وتبرز في مقدمة السيارة مجموعتا مصابيح جديدتان بشكل أفقي أكثر يتماشى تصميمه مع خطّ الالتواء الذي يمرّ فوق قوس العجلة. ويضم طرف المصابيح الخارجي فتحةَ هواء مبتكرة شبه مخفية شكلها أشبه بالستارة الهوائية وتتصل بمقدمة تجويف العجلة لتسريع خروج الهواء الآتي من قضبان العجلة وقوس العجلة وتمريره عبر الجانبين المقورين للحد من الجر الذي يولده أثر الهواء الصادر عن العجلتين الأماميتين. وعلى طرفي شبك التبريد الأمامي العريض فتحتا هواء جانبيتان مخصصتان لمبرد التوربو الداخلي، فيما زاد حجم الفتحتان على غطاء المحرك وازدادت المسافة بينهما لإخراج الحرارة من حوض المحرك من دون التأثير على راحة الركاب عندما تكون السيارة مكشوفة.

اطلقت فيراري على هذا الطراز اسم Portofino نسبة إلى إحدى أروع البلدات على الساحل الإيطالي، التي يترادف اسمها مع الأناقة الجذابة، وهو الطراز الأكثر تعدد في الاستخدام في فئته.

وبحسب كتيب المواصفات تميز هيكل فيراري بورتوفينو بتخفيضات ملفتة في الوزن بفضل اللجوء إلى مكونات متطورة يمكن ابتكارها بواسطة تقنيات التصنيع الحديثة. ويجتمع هذا التخفيض في الوزن مع طاقة أعلى من طراز “كاليفورنيا تي” بأربعين حصانا ليمنح تحسيناً ملفتاً في الأداء مع تخفيض مهمّ في الانبعاثات. وتماشيا مع تقاليد فيراري العريقة، يتحلى كل محرك من محركات الحصان الجامح بصوته الخاص المميز الذي يجعله فريدا بين المحركات الأخرى، وينطبق هذا الأمر بدوره على فيراري بورتوفينو .

وتضم قيادة السيارة عدة وضعيات منها وضعية Comfort في جهاز “مانيتينو” Manettino: فينفتح الصمام بزواية غير حادة ليعطي صوتا واضحا معروفا لا يشكل مصدر إزعاج في طرقات المدينة أو في الرحلات الطويلة. وهناك وضعية Sport: ينفتح الصمام ويعطي صوتا أكثر رياضية وجاذبية ابتداء من سرعات الدوران المنخفضة وصولا حتى سرعة الدوران القصوى.