عمل مركز اتصالات “عمانتل” بظفار عن بعد

مسقط-7
في تجسيد حقيقي للشراكة القائمة بين عمانتل والجهات الحكومية، قامت عمانتل و بالتعاون مع بلدية ظفار بتسخير حلولها التقنية المبتكرة لتمكين موظفي مركز الاتصالات بالبلدية من العمل عن بعد وذلك نتيجة تأثر أعمال المركز بالحالة المدارية التي تمر بها محافظة ظفار خلال هذه الفترة.
وعلاوة على الاستعدادات المبكرة لعمانتل للتعامل مع الحالة المدارية في محافظة ظفار فقد حرصت الشركة أيضا على ضمان توافر فرق الدعم والحلول التقنية من أجل تمكين الجهات الحكومية ومختلف مشتركيها من التعامل مع تداعيات الحالة المدارية.
ويشكل مركز الاتصالات الخاص بالبلدية قناة هامة للمواطنين والمقيمين للتواصل مع البلدية والاستفادة من مختلف الخدمات المقدمة من قبل البلدية، ونتيجة لتأثيرات الحالة المدارية التي تمر بها محافظة ظفار حاليا والمصحوبة بأمطار شديدة فقد أدى ذلك إلى تعطل خدمات المركز ، وقد عملت الفرق المختصة بالبلدية وبالتعاون مع عمانتل على إيجاد البدائل والحلول والتقنية اللازمة لضمان استمرارية عمل المركز وقدرته على خدمة الجمهور في هذه الظروف الاستثنائية.

وقد عملت عمانتل من أجل ذلك على تسخير حلولها التقنية المبتكرة مكنت من تحويل المكالمات الواردة إلى مركز اتصالات بلدية ظفار إلى موظفي المركز العاملين عن بعد في منازلهم بالاستفادة من البنية الأساسية المتطورة لمركز اتصالات عمانتل والتقنيات المستخدمة به.
وتعليقا على ذلك قال المهندس علاء الدين بن عبدالله بيت فاضل القائم بأعمال نائب الرئيس التنفيذي بوحدة مشتركي التجزئة بعمانتل: “يسعدنا التعاون مع بلدية ظفار ودعم الجهود المبذولة من قبل البلدية في هذه الظروف الاستثنائية لمواجهة تأثيرات الحالة المدارية التي سادت المحافظة خلال الأيام القليلة الفائتة خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا. يقوم مركز الاتصال في بلدية ظفار بلعب دور كبير في التواصل والرد على استفسارات الجمهور وتوعيته، وتزداد أهمية هذا الدور في الأزمات حيث تشهد مراكز الاتصالات زيادة غير عادية في عدد الاتصالات من الجمهور”.
وأضاف المهندس علاء الدين بيت فاضل: “بالنظر إلى التحديات التي نشهدها في هذه المرحلة المتعلقة بالتباعد الاجتماعي، تلعب التقنيات الجديدة دورا هاما في سد فجوات التواصل من خلال توفيرها لبدائل وإمكانيات لا محدودة تسهم في التغلب على هذه التحديات، ونحن في عمانتل نلتزم بدعم جهود المؤسسات الحكومية ومشتركيها التجاريين بهدف تمكين موظفيها من العمل عن بعد”.
من جهته قال المهندس علي بن سالم فاضل نائب رئيس بلدية ظفار :” شهدت محافظة ظفار خلال الأيام القليلة الفائتة حالة مدارية وغزارة بالأمطار الرعدية المصحوبة برياح نشطة وجريان الأودية مع انخفاض بالرؤية وارتفاع موج البحر حيث قمنا في البلدية بتفعيل لجنة الطوارئ من أجل التعامل مع هذه الأوضاع وتعزيز الاستجابة لشكاوى المواطنين مشيرا إلى أن أهمية مركز الاتصال تتضاعف في مثل هذه الظروف وهو ما تطلب من البلدية ضمان توافر حلول تقنية تساعد على التغلب على التحديات الناتجة عن هذه الظروف الاستثنائية من جهة ومن جهة أخرى استمرار مخاطر فيروس كورونا التي تحتم علينا المحافظة على سلامة موظفينا. لذا بادرت بلدية ظفار إلى تبني التقنيات الحديثة التي وفرتها عمانتل وتمكنت البلدية بالتالي من نقل جميع أعمال مركز الاتصالات إلى الموظفين العاملين عن بعد من منازلهم بدون التأثير على جودة الخدمات التي يقدمها مركز الاتصالات بالبلدية”.