الاحتفال باليوم العالمي لليوجا من المنزل

مسقط – ش
سيحتفل العالم هذا العام وبتاريخ 21 يونيو باليوم الدولي السادس لليوجا. إن النطاق المتزايد للاحتفال كل عام يعود إلى شعبية اليوجا التي اعتنقها العالم. حيث أنها واحدة من أكبر الحركات الجماهيرية في البحث عن الصحة والعافية.

وفي عمان أيضًا يمكن قياس شعبية اليوجا من خلال مشاركة أكثر من 6000 من عشاق اليوجا من جنسيات مختلفة في احتفالات اليوم العالمي لليوجا في مسقط خلال العام الماضي. وفي ضوء القيود المفروضة على التجمعات العامة بسبب جائحة كوفيد-19 فإنه سوف يتم الاحتفال باليوم العالمي لليوجا من المنازل و لكن سيكون هناك احتفالات رسمية ولكن على منصات وسائل الإعلام الرقمية في جميع أنحاء العالم هذا العام.

لقد قدمت الهند جواهر ثمينة للعالم مثل اليوجا والأيورفيدا. ولأن الأزمة الصحية المستمرة بسبب جائحة كوفيد- 19 أثرت على ملايين الأرواح، حيث كانت الآثار العقلية والنفسية خطيرة مثل المرض الجسدي، فإن الحصول وفي هذه الأوقات باتحديد على مناعة قوية وصحة نفسية سليمة هو مفتاح مكافحة المرض سريع الانتشار. حيث تركز اليوجا والأيورفيدا على تعزيز الحصانة وتوفير وسائل فعالة ومتاحة وميسورة التكلفة لمكافحة الآثار السلبية لجائحة كوفيد-19.

يقول سفير جمهورية الهند المعتمد لدى السلطنة سعادة مونو مهاوير: إن اليوجا تربط الجسم والعقل والروح وتساعد تقنيات تنفس اليوجا (البراناياما) والمواقف (الآساناس) والإجراءات في تحسين صحة الرئة. إن ممارسة اليوجا بشكل منتظم مع اتباع نظام غذائي صحي وتغيير نمط الحياة والنوم السليم يعزز مناعة الجسم ويساعد على مكافحة العدوى. ووفقًا لخبراء اليوجا فإنها تعزز القدرة على التحمل وتحسن الدورة الدموية وتنشط الأعضاء الداخلية وتساعد في إزالة السموم وبالتالي تحسين مستويات المناعة. تعد ممارسات التهدئة والذهن طريقة طبيعية لمحاربة الاكتئاب. وعلى حد تعبير رئيس الوزراء ناريندرا مودي ، “اليوجا هي رمز للتطلع العالمي للصحة والرفاهية وهي ضمان صحي بميزانية صفرية ”.

كما أوصى خبراء الأيورفيدا باتخاذ تدابير بسيطة للرعاية الصحية الوقائية وتعزيز الحصانة في ظل جائحة كوفيد-19 وتشمل هذه الممارسات استهلاك الماء الدافئ والمشروبات العشبية واستنشاق البخار وما إلى ذلك. كما يشمل علاج تجديد الأيورفيدا نمط الحياة والتغيرات الغذائية التي تساعد في تعزيز النمو وتأخير الشيخوخة وتحفيز تجديد الأنسجة وتعزيز المناعة.

وأظهرت اليوجا والأيورفيدا أيضا إمكانيات وقدرات كافية للعمل من أجل حياة صحية. بينما يؤدي الأخوة الطيبون واجباتهم في علاج المصابين، فإنه يمكننا جميعًا إحداث فرق كبير في حياتنا من خلال اعتماد هذه الأساليب التقليدية والعمل نحو بناء أجسام وأرواح أكثر صحة. ويمكن للناس المتمتعين بالسلام مع أنفسهم بناء مجتمعات سلمية وصحية وعالم متناغم.

إن موضوع اليوم الدولي لليوجا هذا العام هو “اليوجا في المنزل واليوجا مع العائلة”. حيث ستنظم سفارة الهند الاحتفال الرئيسي بتاريخ 20 يونيو في تمام الساعة 18:00 (السادسة مساءا) فصاعدا والذي سيتم بثه مباشرة على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا. وعليه أدعو جميع الناس في عمان للانضمام إلينا وممارسة اليوجا مع أسرهم.