خبراء في الضيافة يضعون وصفة لمطاعم ما بعد العودة من كورونا

مسقط – خالد عرابي

أجمع عدد من خبراء الطعام والضيافة أن قبل كورونا شيء، وبعده شيء أخر، وإن كان هذا ينطبق على كل شيء، إلا أن قطاع المطاعم والمأكل والمشرب سيكون الأكثر تغييرا، وذلك من حيث طرق تقديم الطعام في المطاعم وغيرها، حيث أنه ما أن تقرر اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19)،عودة فت المطاهم والمقاهي إلا وسيكون هناك إجراءات احترازية غاية في الأهمية والدقة والصرامة، سواء من حيث أهمية التباعد الجسدي وهو ما سيفرض نمط من حيث توزيع الطاولات داخل المطاعم و تقليل أعداد المرتادين في نفس الوقت، وكذلك تغيير نوعية الأنية التي يقدم فيها الطعام وعير ذلك الكثير.

ونحن على أعتاب عودة افتتاح المطاعم و المقاهي و قطاع الضيافة عموما  فتحت “7 أيام” هذا الملف واستطلعت رأي العديد من الخبراء فيه ليعطوا لن وصفات و تصورات عن هذا القطاع بعد عودة الفتح ومن ذلك تحدثوا عن أبرز الإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية و نوزيع الطاولات داخل المطاعم وكيفية تعامل  الطهاة “الشيفات” في المطاعم وحتى سبل التعامل مع الأطفال.

أهم الاحتياطات والإجراءات

مسعود الحبسي

وحول أهم الاحتياطات والإجراءات التي يمكن أن تتخذها المطاعم وخاصة الطهاة عند إعداد الوجبات في ظل ديمومة انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19 )؟ قال مسعود الحبسي، مدير ضمان الجودة، في مجموعة  “بن ميرزا الدولية”: في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)،  قمنا باتخاذ كافة التدابير الوقائية التي وضعتها وزارة الصحة واللجنة العليا للتعامل، حيث نقوم بفحص درجة حرارة موظفينا عند دخول المطاعم في بداية كل يوم ونهايته، ووفرنا أدوات الوقاية الشخصية لهم مثل الكمامات وشبكات الشعر ولباس الواقي للجسم ذات الاستخدام الواحد. كما قمنا بتوفير مطهرات اليد الكحولية في مختلف الأماكن ونتأكد من غسل اليدين بشكل روتيني ومتكرر أثناء العمل إما باستخدام الماء أو باستخدام مطهر الأيدي الكحولي، خصوصا قبل البدء بتجهيز الطعام وتحضيره. أما بالنسبة للمطعم، فنلتزم بتعقيم الأشياء التي يكثر لمسها من الأشخاص (مثل مقابض الأبواب، وصنابير المياه) مع تطهير الأسطح بشكل دوري طوال اليوم.

وأضاف الحبسي قائلا: نحن في بن ميرزا الدولية نضع صحة وسلامة عملائنا وموظفينا في مقدمة أولوياتنا. لهذا، كان تطبيق معايير الصحة والسلامة أحد الممارسات الأساسية في جميع عملياتنا، حيث يحرص مدير ضمان الجودة طوال السنوات السبع الماضية اتباع كافة الإجراءات الموصى بها من قبل معهد تشارتريد للصحة البيئية لضمان سلامة الجميع.

ممارسات التباعد الاجتماعي

وكما هو معروف فعادة ما يعمل الطهاة في المطاعم بالقرب من بعضهم البعض؛ فما هي الإجراء المتخذة لضمان عمل الطهاة بأمان؟ وكيف تضمن المطاعم التباعد الآمن بين الموظفين؟

جوسِلين تشان

تقول جوسِلين تشان، مديرة مقهى “سكند كب”: لتطبيق أعلى ممارسات التباعد الاجتماعي التي أقرتها اللجنة العليا للتعامل مع فيروس كورونا المستجد،  قمنا بتنظيم  عمل الموظفين في مجموعات أو فرق عمل على شكل مناوبات لتقليل التواصل المباشر بينهم. كما، وحرصنا على تقليل عدد الموظفين في منطقة تحضير الطعام ومنع التكدس، مع التشديد بالحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي (متر ونصف الى مترين) ، ووضع آلية لإدارة قائمة الانتظار بحيث تمنع وقوف العملاء عند مدخل المطاعم أو المقاهي أو أماكن الانتظار.

الاشتراطات الصحية

جاكسون ميسوجا

أما عن الإجراءات التي سيتم إتخاذها بمجرد السماح للمطاعم باستئناف الخدمات العادية في ظل تواجد الفيروس بيننا؟ فقال جاكسون ميسوجا، مشرف، بمطعم “ناندوز”: سنرى: جداول أقل، عملاء محدودون، وتغييرات في التوقيت والحجوزات.

وأضاف ميسوجا قائلا: إن الاحترازات التي اتخذناها مشددة جداً وسعينا جاهدين حتى لا نغفل عن أي نقطة من الاشتراطات الصحية حفاظاً منا على سلامة الجميع بدءًا بالعاملين في المطعم ونهاية بالعملاء الذين يثقون بما نقدمه. وتطبيقاً للقوانين وكذلك حفاظا على عملائنا من الإزدحام، فقد اقتصرت خدماتنا حاليا على استلام الطلبات من خارج المطعم . ونحرص بجدية تامة على تعقيم المطبخ والتناوب في إعداد الوجبات والمداومة على التعقيم، ووزعنا المعقمات في جميع زاوايا المطعم لتكون في متناول الموظفين دائما، كما أن الموظفين ملتزمون تماماً بوضع الكمامات وارتداء القفازات وغطاءات الرأس في جميع المرافق.

 وأكد قائلا: نواصل التشديد بضرورة إبلاغ أي موظف لدينا في حال كان يعاني أو أحد أفراد أسرته من أي أعراض مرضية، وضرورة توجيهه بالبقاء في المنزل عند التعرض للسعال والتقيد بالسلوك الصحيح عند العطس أو السعال أو تجنب الاتصال القريب من أي شخص تظهر عليه أعرض تشبه أعراض الزكام أو الانفلونزا .       

أما عن كيفية ضمان المطاعم لسلامة الأطفال من انتقال الفيروس لهم؟

مجامل ملا

فقال مجامل ملا، مدير عام مطعم “واجاماما”: حتى الآن، لا يسمح للأطفال بدخول المطاعم والمقاهي. وسننتظر تعليمات وتوجيهات اللجنة العليا حول التدابير والاحترازات التي يجب اتخاذها  للحفاظ على سلامة الأطفال في المستقبل. ومن جانبنا، سنواصل تقديم أطعمة صحية محضرة بأعلى مستويات النظافة لضمان صحتهم وسلامتهم.